الأربعاء، 17 يوليو، 2013

دردشةٌ مميتةٌ

أخبَرته فى حديثهما الأخيْرَ ، أنَّ الأطبَاءَ لا يجدونَ علاجًا لها وأنَّ السّاعةَ الحاسمَةَ قد اقتربَتْ .. حبُّ ظلَّ زهاءَ ثلاث سنواتٍ دونَ كللٍ أو مللٍ ! بدأ فى البكاءِ وشعرَ بالعجزِ - قائلاً : كيْفَ سَأعرِفُ إذنْ أنَّكِ قدْ فارقتِ الحياةَ ؟ 
قالتْ : لقد أخبَرتُ أقاربي بكلمةِ السّرِ الخاصة بحسابي على الفيس بوك ؛ وسوفَ ينشرونَ نعى وفاتي .. حيْنها توقفْ عنْ مراسلتي ؛ فلَنْ أستطيْعَ الردَّ !


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق